الأربعاء 23 يناير , 2019
هدايا قيّمة وبلا تكلفة لعيد الميلاد

هدايا قيّمة وبلا تكلفة لعيد الميلاد

يتمّ تبادل الهدايا بين الأشخاص تعبيراً عن المحبّة والاحترام بينهما فأن تقدّم هديةً لأحدهم؛ فمعنى ذلك أنّك تقول له: شكراً على أنّك موجود في حياتي، وتبذل ما بوسعك لتشعرني بالسعادة والرضا، والهدية تقدّم بشكل طوعي، ودون انتظار مقابل مالي، ويكثر تقديم الهدايا في موسم أعياد الميلاد نهاية السنة.

ورغم انتظار الهدايا فى يوم “العيد الميلاد” إلا أنّ الغالبية لا يعرف ماذا يريد من هدايا، أو ما سيقدّمه، فيكون عيد الميلاد في بعض الأحيان مزعجاً للبعض من هذه الناحية، والهدايا التي نشتريها بصعوبة، وبمبالغ كبيرة قد لا تجد الأثرالذي نتوقعه في أصحابها، كما قد يكون من المغري الخروج على المألوف في تقديم الهدايا، مع تقديم ابتسامة عريضة لأحبائنا.

ومن الهدايا المقترحة في هذا العام أن نقدّم لأحبابنا ما يحتاجون إليه من مساعدة في مجال ما نتقنه جيداً، وسيكونون سعيدين بتوفير فرصة طلب المساعدة دون الشعور بالحرج، فلكل شخص مهارة قيّمة يتقنها، كالحياكة والمحاسبة ومعرفة لغة جديدة أو التصوير الـ” Photography” أو الطبخ أو ركوب الأمواج أو تنس الطاولة..وغيرها من المهارات، فيمكن لهذه المهارة أن يجعلها الشخص هدية عيد الميلاد، ويقدمها لمن يحب بتعليمها له.

ولوضع هذا الاقتراح في صيغة هدية ملموسة، وممتعة يتمّ بذلك تصميم بطاقات للهديّة، مع طباعتها وكتابة الخدمة التي ستقدمها كهديّة لذاك الصديق.

هدايا قيّمة وبلا تكلفة لعيد الميلاد :

مصلح أعطال:

إذا كنت تملك موهبة “مصلح الأعطال الإلكترونيّة” ومعتاداً على إصلاح أعطال الحاسوب، أو صندوق الإنترنت أو الهاتف الذكي أو مصلح هواتف أو مصلح تلفزيون أو غير ذلك فإنّ خبرتك الثمينة في هذا المجال كفيلة بأن ترسم السعادة على وجوه الآخرين حين تقدّم لهم خدمة إصلاح عطل ما في جهاز ما كهديّة لعيد الميلاد، بدلاً من الهدايا الأخرى التقليديّة باهضة الثمن، والتي قد لايُحتاج إليها كثيراً.

تدريب على المعلوماتية:

إذا كنت شخصاً صبوراً، وتستطيع استعمال جهاز الحاسوب أو الجهاز اللوحي، وتتقن البرامج الأكثر شيوعاً، مثل: متصفح الإنترنت ومعالج النصوص، أو حتى بعض برامج الإبداع الرقمي فأنت إذاً الشخص المثالي لإزالة الإحباط، وحل مشاكل المبتدئين في العلوم الرقمية، ويصلح “تدريب الأشخاص على المعلوماتيّة” كهديّة تقدّم لشخص يحتاج لهذا الأمر.

الشبكات الاجتماعيّة:

إذا كنت تملك مئات الأصدقاء في موقع Facebook، أو لديك قناة على “اليوتيوب” وتعرف أسرار موقع السناب شات و”Instagram” فأنت إذًا تملك معرفة كافية في عالم لا يعرفه بعض الناس، كما يمكن أن يكون لديك القدرة على مساعدة بعض الكبار في العثور على أصدقائهم القدامى الذين فقدوا الاتصال بهم، كما يمكنك مساعدة أحد أفراد أسرتك على تلميع واجهة متجره الرقميّة بما تمتلك من مواهب في هذا المجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 − 15 =