الأربعاء 23 يناير , 2019
فطريات القدم تسبب التهابات

فطريات القدم تسبب التهابات خطيرة

تتعرض القدم للإصابة بالعديد من المشاكل الصحيّة، وتعدّ فطريات القدم التي توجد بين أصابع القدمين أبرز هذه المشاكل، وأبرزها انتشاراً خاصّة في فصل الشتاء؛ لوجود الرطوبة، وقلّة تهوية، وعدم التجفيف بين الأصابع بعد غسلها بالماء، فتتكاثر الفطريات بين أصابع القدمين؛ بسبب قلّة سماكة الجلد في هذه الأماكن، وسهولة إيجاد مكامن تعيش بها، حيث تبدأ بقتل الخلايا الضعيفة، وتعتمد في غذائها على الخلايا الميتة، وتصيب الفطريات كلا الجنسين وفي جميع الفئات العمرية؛ لكنها منتشرة عند الرجال بشكل أكبر، وقد لا يقتصر الأمر على وجودها فقط؛ بل يشمل مشاكل أكثر خطورة مثل: ضعف الأظافر وتكسرها بسهولة.

وتعدّ الفطريات أكثر المشاكل الجمالية للقدم، فإنّها لا تجعل الأقدام تبدو بمظهر قبيح فحسب؛ بل يمكن أن تتسبب في مشاكل صحية عديدة؛ لذا يجب علاجها في أسرع وقت ممكن للحدّ من انتشارها ومهاجمتها لأجزاء أخرى من الجسم.

وقال البروفسور “فيليب بابيلاس، Papillas” عضو الجمعية الألمانية لأطباء الأمراض الجلدية:

إنّ فطريات القدم تمثل مشكلة كبيرة عندما تتوغل إلى داخل الجسم عبر الشقوق والجروح الصغيرة التي تسبب التهابات خطيرة في القدم، وفي حال عدم علاجها بسرعة يمكن أن تنتشر الفطريات وتهاجم أظافر القدم، وتتسبب في خشونتها وتقصفها، وأحياناً قد تعيق حركة القدم بشكل جيد.

وأضاف “Papillas”: أنّ الفطريات يمكن أن تهاجم أيضاً كعب القدم والساق وصولا إلى المقعدة مسببة الشعور بحرقان، وحكة شديدة ممّا يؤدي إلى هيجان المكان واحمراره.

كما أوضحت اختصاصية العناية بالأقدام الألمانية “تاتيانا بفيرزيش، Beverzic”: أنّه من الممكن الاستدلال على الإصابة بفطريات الأقدام من خلال ملاحظة بعض الأعراض كترقق، وتورم الجلد بين الأصابع أو ظهور قشور في نطاق الكعب أو نشوء بثور حمراء بباطن القدم بالكامل تؤدي للحاجة إلى الحكة باستمرار، والشعور بألم ووخز، وحرقة في باطن القدمين مع ظهور رائحة كريهة بين الأصابع المصابة.

وأوضحت الصيدلانية الألمانية “أورسولا زيلربيرغ، Zellbergh” إلى أنّه ينبغي على أصحاب الأمراض المزمنة، كالروماتيزم والسكري، أخذ استشارة طبيب الأمراض الجلدية عند ملاحظة أعراض الإصابة بفطريات الأقدام، وكذلك الأمر بالنسبة للحوامل والأطفال؛ لفحص ما إذا كانت هذه الأعراض قد تشير إلى الإصابة بأمراض جلدية أخرى كالصدفية أو التهاب الجلد العصبي.

ويمكن للشخص بعد إصابته بفطريات الأقدام علاجها عبر الآتي:

فطريات القدم تسبب التهابات
  • 1- استخدام المستحضرات المضادّة للفطريات، والتي لا تحتاج إلى وصفة طبيّة، والمواظبة على استخدامها لمدّة لا تقل عن الشهر؛ لأن إعادة بناء الجلد بمكان التقرحات يحتاج فترة، وكذلك ينبغي استخدام مسحوق “البودرة” المتخصص في فطريات القدم، و فرك القدمين بها، وخاصة بين الأصابع للوصول إلى جفافها.
  • 2- ينبغي غسل البياضات، التي تتلامس مع الفطريات يومياً في حرارة 60 درجة مئويّة؛ لقتل الجراثيم، والميكروبات، ويُطبّق ذلك أيضا على الجوارب والمناشف الخاصة.
  • 3- يمكن تطهير، وتعقيم الحذاء من الداخل بواسطة مستحضر خاص، وكذلك يمكن أن يُرش الحذاء بمسحوق البودرة؛ لامتصاص الرطوبة مع الحرص على قص الأظافر خوفاً من وصول البكتيريا إلى حواف الأظافر.
  • 4- ويمكن علاج فطريات القدم بالأعشاب باستخدام زيت الزيتون أو العسل حيث تدهن به القدمان وما بين الأصابع، وكذلك للخزامى والمريمية دور علاجي في التخلص من فطريات القدم، وذلك بخلط كمية من نبتة الخزامى مع كمية مضاعفة من الميرمية في كمية من الماء وتغلى، وتغسل بها القدمان مرتين أسبوعياً.

طرق الوقاية من فطريات القدم:

فطريات القدم تسبب التهابات

ينبغي على المريض اتخاذ بعض تدابير الوقاية للحيلولة دون الإصابة بفطريات القدم مجدداً، وتتمثل هذه التدابير في:

  • 1- عدم المشي حافياً في حمامات الساونا، والسبا وغرف الفنادق؛ لكثرة تواجد الجراثيم والفطريات بها.
  • 2- العمل على تجفيف الأقدام والفراغات بين الأصابع جيداً بعد الاستحمام.
  • 3- ارتداء الأحذية المريحة ذات المقاس المناسب، والمصنوعة من خامة جيدة التهوية، والابتعاد عن الأحذية الضيقة؛ لأنّها تضغط على الأصابع فتسبب التعرق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 + 12 =