الأربعاء 12 ديسمبر , 2018
مخاطر الجرس المنبه .

مخاطر الجرس المنبه .

اعتمد أجدادنا على طرقٍ عدّة ليتمكنوا من النهوض باكراً، وبصفة دورية منتظمة دون الحاجة إلى أي منبهات مزعجة، على نهج ضبط الساعات البيولوجية، وربطها بتعاقب الليل والنهار، كما استخدموا ساعات رملية وأخرى مائية؛ لحساب الوقت، وتحديد مسؤولياتهم، كما كانت الساعة الشمعيّة من بين الاختراعات الأولى التي تمّ إعدادها لإيقاظ الناس، وكان ظهورها للمرة الأولى في الصين، وتعمل على تثبيت مسمار داخل الشمعة، وبمجرد ذوبان الشمعة كلياً يسقط المسمار في صحن معدني تحته، فيسمع النائم صوت المسمار، فيستيقظ، كما كانت بعض العائلات البريطانية الثريّة في القرن الـ19 توظّف أشخاصاً؛ لغرض إيقاظهم صباحاً، فيقوم هؤلاء الموظفين بالنقر على النوافذ باستخدام عصا طويلة، أو بواسطة قذف بعض حبات البازلاء اتجاه النوافذ؛ ولكن مع التقدّم التقني، فقد تمّ استبدال هؤلاء الأشخاص المكلّفين بإيقاظ الناس بالساعات المنبّهة الرخيصة في ثلاثينيات وأربعينيات القرن العشرين، وبما أنّ هذه الاختراعات لم تكن دقيقة، ولم يكن بالإمكان الاعتماد عليها، كان يتوجب على الناس الاعتماد على ساعاتهم الداخلية.

 

أصبح اعتماد أغلب الناس اليوم على المنبه من أجل الاستيقاظ باكراً؛ لكنهم لا يدركون مخاطر الجرس المنبه الصحيّة وراء استخدامه، والذي يتكرر بشكل يومي، إذ قالت صحيفة ” Daily Mail” البريطانية:

إنّ الأميركيين يصنفون المنبه بأنّه ثاني اختراع مكروه في المجتمع، بعد الهاتف المحمول، مع التوضيح أنه: “ليس من الصعوبة فهم السبب”.

 

كما أشارت إلى أنّ المنبه ينمّي في داخل الإنسان الشعور بالخوف والذعر وعدم الثقة، موضحةً أنّ الاستيقاظ المفاجئ كل يوم صباحاً، قد يسبب مخاطر على صحة القلب، وذكرت:

“ليس من الضروري أن تكون طبيباً؛ لتدرك أنّ المنبه يهدد بخطر حقيقي على قلبك”.

 

وأجرى المعهد الوطني للصحة في اليابان دراسة، أُجبر فيها المشاركون على الاستيقاظ من النوم فجأة خلال عدّة الأيام، وتوصّلت الدراسة إلى أنّ المشاركين الذين أُجبروا على الاستيقاظ فجأة، باتوا يعانون من ارتفاع في ضغط الدم، و زيادة عدد ضربات القلب.

وقد كشف الدكتور “كريس إيدجيكوفسكي”، من مركز إدنبره للنوم في بريطانيا:

أنّ التغيرات الفسيولوجية التي تحدث لجسم الإنسان أثناء نومه، تجعله ضعيفا في حال استقبل إشارة فجأة للاستيقاظ، سواء كانت هذه الإشارة منبهاً أو صيحة أو بكاء أو ضحكة عالية.

وأضاف إيدجيكوفسكي:

“أثناء النوم، يكون الإنسان في وضع شبه ميت، ممّا يدل على أنّ معدل ضغط الدم، وضربات القلب يكون ثابتاً؛ لكن كل هذه الأمور قد تتغيّر عند الاستيقاظ مذعوراً، وقد يؤدي في بعض الأحيان إلى سكتة قلبية مميتة”.

– نصائح لتجنّب مخاطر الجرس المنبه:

ويقدّم الخبراء بعض النصائح؛ لتجنب “مخاطر الجرس المنبه“، وهي ترويض الجسم على الاستيقاظ بشكل طبيعي تلقائياً، وفي الوقت المناسب، وذلك بتطبيق مجموعة من الخطوات، والتي يمكنك من خلالها تعويد جسمك الاستيقاظ يومياً في الوقت الذي ترغبه، دون الحاجة للاعتماد على جرس المنبه.

ومن تلك الوسائل “شروق الشمس”، حيث كانوا قديماً يستيقظون على ضوء النهار، بعد بزوغ الشمس؛ لذلك ينصح بالنوم في مكان يسمح بدخول القليل من الضوء، الذي سيمكنك من الاستيقاظ.

كما يقترح الخبراء أن تذكر نفسك، قبل موعد نومك، بالساعة التي تريد الاستيقاظ فيها؛ ليكون جسمك مستعداً لذلك، وإن كان من المهم استعمال المنبه، فيُحبذ استخدام موسيقى لطيفة وهادئة بدل من إزعاج الجرس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × 1 =