المطربة ماجدة الرومي

بعد غياب طويل.. المطربة ماجدة الرومي في “الأوبرا المصرية”

تعدّ المطربة ماجدة الرومي من أشهر فنانات العرب، ونجمة في عالم الموسيقا والغناء، وقد غنّت للعديد من الشعراء والملحنين، وأمام العديد من الملوك والرؤساء، وفي أغلب المهرجانات الكبرى في العالم العربي، وأُطلق عليها عدّة ألقاب منها: “ملاك الطرب العربي” و”مطربة المثقفين” للدلالة على تميُّز في صوتها وفنّها الراقي، كما شاركت في العديد من المهرجانات العربية والعالمية وشاركت مسرح قرطاج في ثماني دورات “86، 88، 91،96، 1999” وغيرها من المهرجانات التي نالت جماهيرية كبيرة.

وبعد غياب طويل عن عالم الغناء تعود المطربة ماجدة الرومي في دار “الأوبرا المصرية” من خلال مهرجان، ومؤتمر الموسيقى العربية الذي ينطلق في دورته “27” في شهر “Nov” القادم، وسيكون تحت عنوان: ” الموسيقى العربيّة بين الواقع العربي، والعالمي” برئاسة مجدي صابر.

وقد تأسس المهرجان في عـ 1992ـام ، ويعدّ الأقدم عربياً في اختصاصه بإحياء التراث الموسيقي، ويهتم بتقديم المواهب المتألّقة في العزف والغناء، ويبحث عن أعذب الأصوات من داخل مصر وخارجها.

 

– توجيه دعوة للـ المطربة ماجدة الرومي :

وجهت اللجنة المنظّمة للدورة “27” من مهرجان الموسيقى العربية في القاهرة، الدعوة الأولى إلى المطربة اللبنانية “ماجدة الرومي”؛ لتشارك ضمن نجوم الغناء العربي في المهرجان، وحسب مصادر من داخل دار الأوبرا، فسيتم منح المطربة “ماجدة الرومي” حفل الافتتاح، أو الختام حسب ظروفها إذا وافقت على المشاركة، كما بدأت اللجنة اتصالاتها مع المطربة المصريّة “أنغام”؛ لتعويض عدم مشاركتها في فعاليات الدورة الماضية من عـ2017ـام، كما كانت الدعوة الثالثة من نصيب المطرب اللبناني وائل جسار.

وعن مشاركة الفنانة “ماجدة الرومي” قالت جيهان مرسي مدير المهرجان في مؤتمر صحفي: “إنّ الفنانة ستتولى إحياء حفل ختام المهرجان في 12 “Nov” بصحبة أوركسترا أوبرا القاهرة بقيادة الفنان المصري القدير: نادر عباسي.

وكانت الفنانة اللبنانيّة قدمت خلال السنوات القليلة الماضية حفلات في جمهوريّة “مصر” لصالح مؤسسات خيرية، أو حفلات خاصة.

وسيضمّ المهرجان عند انطلاقه في الأول من شـNovـهر “43” حفلا لمطربين وعازفين من ثمانية دول عربيّة، وهي: مصر والسعودية والكويت وتونس والعراق ولبنان والبحرين والأردن.

 

أبرز المطربين المشاركين في هذه الدورة ” 27″ :

التونسية لطيفة، واللبناني عاصي الحلاني، والسعودي رامي عبد الله، والعراقي همام إبراهيم، والبحريني وحيد الخان، ومن مصر: محمد الحلو ومدحت صالح، وإيمان البحر درويش وهاني شاكر، وغيرهم.

– نشاطات مهرجان الموسيقى العربية:

وبحسب مصادر مطّلعة تتيح الدورة المقبـ27ـلة أوّل مسابقة لاكتشاف المواهب الغنائية الشابة من سن 17 إلى 35 عاماً، بشرط أن يقدم المتسابق تسجيلاً له لعملين من التراث العربي، كما ستُقام مسابقة خاصة للأطفال من سن 6 سنوات إلى 14 عاماً، وسيتمّ تقديم المواهب الفائزة بالغناء على مسرح “دار الأوبرا” في حفل ختام المهرجان.

كما سيكرّم مهرجان الموسيقى العربية في هذه الدورة التي تُقام في الفترة من 1 حتى 12 Nov المقبل من عـ2018ـام، بدار الأوبرا المصرية 17 شخصية “أسهمت في ثراء الحياة الفنيّة في مصر والعالم العربي”، ومن أهم الشخصيّات التي ستكرّم النجمة المصريّة الراحلة “شادية”، بالإضافة إلى تكريم الموسيقار “ميشيل المصرى” الذي توفي في June من العام الحالي، وعملاق الكمان الشرقي الراحل “سعد محمد حسن”، والموسيقار نقيب المهن الموسيقيّة بمصر سابقاً “حلمي أمين”، والفنان، والرسام المصري “سمير الإسكندراني” والفنانة التونسيّة “لطيفة”، والباحث الموسيقي العراقي “حبيب ظاهر العباس” وغيرهم.

وسيقدّم المهرجان مؤتمر الموسيقى العربية الذي يشارك فيه “42” باحثاً من “16” دولة مختلفة، وتشتمل على المحاور: (الموسيقى العربية. .بين الواقع العربي والعالمي) و (آفاق تعليم الموسيقى العربية بين الواقع العربي والعالمي)، و(دور وسائل التوثيق والنشر في تشكيل واقع الموسيقى العربية عربياً، وعالمياً)، وسيضم برنامج المهرجان، ومؤتمر الموسيقى العربية معرضاً لفنون الخط العربي.

 

ويتمّ تقديم العروض الفنيّة على مسرحي “الأوبرا الكبير والصغير”، ومسرح الجمهورية ومسرح معهد الموسيقى العربية، و”أوبرا الإسكندرية” و”أوبرا دمنهور، Damanhour”، والمركز الثقافي بمدينة طنطا المصريّة.

 

يذكر أنّ الدورة السـ26ـابـقة شهدت مشاركة 70 مطرباً، ومطربة من 8 دول عربية أبرزهم: هاني شاكر وعلي الحجار ومدحت صالح، ومحمد عساف وعاصي الحلاني وصابر الرباعي ورامي عياش ومروان خوري، ولطفي بوشناق، وعبد الله الرويشد، فيما تغيبت الفنانة: أنغام وأصالة؛ لفشل الاتفاق المالي معهما، وارتباطهما بحفلات خاصة في التوقيت نفسه.

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

6 + 17 =