الإثنين 22 أكتوبر , 2018
مبيض اصطناعي

مبيض اصطناعي لمنح النساء أملاً في الحمل .

تحلم كل امرأة بالأمومة، ويعدّ ذلك أمر فطري، وطبيعي بالنظر إلى “غريزة الأمومة” التي وضعها الله في كل أنثى، ولكنّ بعض النساء تجد صعوبة في الحمل، والإنجاب لعدّة أسباب، غير أنّ العلماء منح النساء اللواتي عجزن عن الحمل؛ بسبب تأثير “العلاج الكيميائي على الأجهزة التناسلية” أملاً جديداً في الحمل بعد ابتكار “مبيض اصطناعي” يساعدهنّ على الحمل.

وتعتمد النساء عادة “تقنية تجميد أنسجة المبيض” لانتاج البويضات، قبل الخضوع للعلاج الكيميائي، واسترجاعها بعد ذلك، إلا أنّ مرضى السرطان قد يواجهون خطر التعرض مرة أخرى للخلايا السرطانية الموجودة في أنسجة المبيض.

ميزة التقنية الجديدة ” مبيض اصطناعي ” :

منع عودة السرطان عن طريق إزالة جميع “الخلايا السرطانية المحتملة” من مرضى أنسجة المبيض؛ ليصبح مجرد بنية بروتينية لم تعد تحوي على أي خلايا، ما يقضي على خطر الإصابة بالسرطان مرة أخرى، كما توفر هذه التقنية بيئة ملائمة لـ”بصيلات المبيض ovary” التي يمكنها أن تستمر في إنتاج البويضات وتوليدها، ويمكن بعد ذلك القيام بزراعتها في جسم المريضة مرة أخرى بشكل يسمح لها بإنتاج “البويضات Ovaries” بشكل طبيعي شهريّاً.

 

وتمّ الكشف عن هذه التقنية من قبل الدكتورة “سوزان بورس” من مختبر “Rigshospitalet” للبيولوجيا التناسلية في “كوبنهاغن Kopenhagen”، خلال مؤتمر الجمعية الأوروبيّة للتناسل البشري و”علم الأجنة ESHRE” في برشلونة.

 

وقالت الدكتورة بورس:

“إنّ تقنية المبيض الاصطناعي قد تسمح لـ”البويضات البشرية Ovaries” بالتطور في طبقة نسيج تخلو من الأورام الخبيثة في المختبر، وهذه التقنية يمكن أن تقدم استراتيجية جديدة للحفاظ على الخصوبة دون التعرض لخطر عودة الخلايا الخبيثة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × 1 =