مجموعة الأزمات الدولية

بعد رفض وفد مصراتة المشاركة: (مجموعة الأزمات الدولية) تحذر من نتائج مؤتمر باريس

حذّرت “مجموعة الأزمات الدولية” مما وصفته بـ”النتائج العكسية” التي قد يؤتيها المؤتمر الذي استضافته باريس حول ليبيا أمس الثلاثاء 29 مايو/may، برعاية الأمم المتحدة، والذي يشارك فيه أبرز المسؤولين الليبيين بهدف التمهيد لإجراء انتخابات قبل نهاية 2018.

واعتبرت “مجموعة الأزمات الدولية” في مذكرة خطية أمس الأربعاء 29 مايو/may، أنّ “الاجتماع قد يؤتي (نتائج عكسية) إذا لم يكن هناك توافق أوسع يشمل أطرافا سياسية وعسكرية أخرى”.

وأوضح مركز الأبحاث:

أم أنّ هذا المؤتمر تغيب عنه بالخصوص مدينة مصراتة التي تعتبر فصائلها المسلحة من بين الأقوى في غرب ليبيا ويعتبر ساستها من الأكثر نفوذا، على حد قوله.

وأوضحت:

أنّ هذا الترتيب لم يرق بالخصوص لـ(وفد مصراتة) الذي “رفض التوجه إلى باريس ما إن أُبلغ بأنه لن يُعامل كبقية الوفود الأربـ4ـعة”.

ولفتت إلى أنّ “إجراء انتخابات هذا العام هو أيضا أمر غير واقعي من وجهة نظر تقنية بحتة”، مشيرة إلى أنّ “لا الإطار القانوني ولا الإطار الدستوري متوفرين، وهي عوائق يبدو تجاوزها مستحيلا في خلال فترة قصيرة”.

واقترحت المجموعة أمس الأربعاء 29 مايو/may، أن يصدر عن مؤتمر باريس إعلان (مفتوح) وخالٍ من التعهدات الخطية، محذرة من أن أي خيار آخر من شأنه أن يزيد من التوترات السياسية في البلاد ومن عدائية الأطراف التي تشعر بأن المبادرة الفرنسية أقصتها أو همشتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − 10 =