متلازمة اللّهجة الأجنبية

أمريكية تُصاب بـ “متلازمة اللّهجة الأجنبية” بعد استقاظها .

“ميشيل مايرس Michelle Meyers” تبلغ من العمر (45) عاماً، عانت حديثاً من (متلازمة اللّهجة الأجنبية)، وهي تجعل المريض يتحدث فجأة بلهجة غير لهجتها الأم، وإن كانت لا تملك أي معرفة عن هذه اللهجة مُسبقاً.

متلازمة اللّهجة الأجنبية :

حالة نادرة تعرف بـ (اضطراب الكلام) تصيب المريض الذي قد يعاني من سكتة دماغية، أوخلل حاد في الدّماغ.

 

_ ووفقاً لشبكة “فوكس نيوزFOX NEWS” الإخبارية الأمريكية:

أنه تمّ الكشف عن تعرّض “Michelle” للمتلازمة عام (2015)، بعدما ذهبت للفراش خلال شعورها بصداع شديد في الرأس، وعندما استيقظت فوجئت أنّها غير قادرة على التّحدث، وعدم الإحساس بالنصف الأيسر من جسدها.

وحين بدأت السيدة النطق باسمها “ميشيل Michelle” وبعض العبارات الأخرى، باتت تعبيراتها مُختلفة، وكأنّها باللغة البريطانية وليست الأمريكية.

وعقب تشخيص طبيب نفسي لحالتها، تبيّن أنها مُصابة بـ (متلازمة اللّهجة الأجنبية)، الذي وصل مُصابيها حوالي (140) شخصاً حول العالم .

 

ويجدر الإشارة إلى أنّ :

تلك الحالات لا يمكنها اتقان تلك اللهجات، فالسبب الرئيس في (اختلاف اللّهجة)، هو اضطراب دماغي للمريض، وليس اكتساب علمي، وسُجّلت أول حالة أصابة بهذا المرض النادر، عام (1907)، حسب الطبيب الأمراض العصبية الفرنسي “بيير ماري Piper Mary” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 − سبعة =