الإثنين 22 أكتوبر , 2018
لوحة الكاماسوتر

لهذا السبب حُضرت لوحة الكاماسوتر “اThe Camasotra” من معرض تطوان المغربية .

أقدمت وزارة الثقافة المغربية على سحب لوحة الكاماسوتر للفنانة “خديجة طنانة” من المعرض التشكيلي للفن المعاصر في مدينة “تطوان” المغربية، بمبرّر أنها حطّمت بها باب الحياء والاحتشام.

اللوحة استوحتها من كتابي “الكاماسوترا” و”الرّوض العاطرفي نزهة الخاطر” الجنسيين، وهي تتشكّلُ على هيئة (200) قطعة “خميسة”، توضح أوضاع جنسية مختلفة لتعكس ما ألهم الكتاب به.

واحتجّت “طنانة” بشدّة، عن طريق وضع شريط لاصق لونه أصفر على (فمها، ويدها) مع ورقة دوّنت عليها “كاماسوترا محظورة من العرض” و “لا فنّ بلا حرية” و”لا لقمع الحرّيات”.

 

وقد نشرت صاحبة لوحة الكاماسوتر على حسابها في “Facebook”:

“تمّ حظر عملي الفني من قبل وزارة الثقافة، وأعتذر لأصدقائي في مدينة تطوان؛ لأنهم لن يستطيعوا مشاهدة العمل”.

لوحة الكاماسوتر

 

وقالت “طنانة” في حديث صحفي:

“أعمالي دائما تتعلّق بـ (الجسد)، وهدفي من هذا التجسيد هو إظهار العامل الجمالي، وفتح باب النقاش حول التربية الجنسية، وتكبّد المرأة في معاناتها لظاهرة التحرّش، وهذا الصّد الذي استهدفني من قبل الظلاميين أنعته (بالخطير).

 

وأعربت:

“من الغرابة اتخاذ وزارة الثقافة هذه الخطوة؛ لأن مثل هذه اللوحة وما يشبهها عرضت من قبل في مدينة الدّار البيضاء، ويشترك المعرض مع (المركز الثقافي الفرنسي والإسبانيFrench and Spanish Cultural Center)، وفي هذا عدم احترام للمعرضيين الأوروبيين، والتعدّي على روح الفنّ الحر والمنفتح”

 

مُضيفةً:

” ظلم كبير عندما يعود النقد على الفن الذي يتعامل مع الجسد، بالتدنيس الأخلاقي والخروج عن أعراف المجتمع، فأنا أدين مسّ الجسد واغتصابه وإهانته والاعتداء عليه بلغة الفن، مثلما حدث مؤخراً في حافلة نقل عمومية”.

 

_(تضامن قطاع واسع من الفنانين والمثقفين):

كتبت الناشطة “حنان بن علي” معلقة على “لوحةThe Camasotra” :

“ينفعلون من عمل فني، بينما لا تحرجهم رشوة ولا اختلاس، ولا شراء الأصوات الانتخابية وغيرها من العوامل المساعدة في فساد الدولة والمجتمع”.

 

وأضافت:

“نحن بمثل هذا الإيقاف لا نكرس ثقافة الاختلاف والانفتاح على الآخر ولا حتى معرفة الذات بل نكرس “التابوهاتTaboo” وندعو للانغلاق”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 + سبعة عشر =