عبدالله الباروني

الممثل الكويتي عبدالله الباروني يرحل عن الدنيا .

صدمة في الوسط الفني الكويتي صباح الثلاثاء 13/ Mar برحيل الممثل “عبدالله الباروني“، عن عمر ناهز 44 عاماً، وسيشيع جثمانه عصراً في مقبرة الصليبخات الكويتية.

وتصاعد التفاعل على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، مع إعلان وفاة الفنان؛ بسبب سكتة قلبية مفاجئة فجر اليوم.

 

“عبد الله الباروني”:

ممثل، ومخرج كويتي ولد في 1973، دخل مجال التمثيل عام 1991، من خلال مشاركته في مسرحية “فري كويت” بينما مشاركته الفعلية في الدراما كانت عام 1998 في مسلسل “زمن الإسكافي” بدور “صخر”.

وترك بصمة في الفن الكويتي لا تختفي بأعماله التي تخطّت (50) أداء فني تنوعت بين التلفزيون، والمسرح.

 

وفي عام 2003 أدّى “عبد الله الباروني” عدد من الأعمال المؤثرة منها:

(رحلة بوبلال)، (ياخوي)، (حتى التجمد)، وفي عام 2004 و2005 شارك في (شباب كول)، (مال وأحلام)، (الأخرس)، (إن فات الفوت) وغيرها.

 

وفي عام 2007 شارك في أكثر من 5 أعمال درامية ومنها:

(رحلة شقى، في البيوت أسرار، الأصيل، أوه يا مال وغيرها).

 

أما أبرز أدواره التي جسّدها عام 2013 كانت (بركان ناعم)و (أيام العمر)، و(حبيبة).

 

وحصد الراحل في عام 2000، جائزة أفضل ممثل دور ثاني عن مسرحية “صانع السفن” في “مهرجان الكويت المسرحي” .

و من الأعوام البارزة في حياة عبدالله الفنية، هو “رمضان” العام الفائت 2017 بلعبه (5) أدوار درامية.

 

وقبل وفاته مشاركاً في دور بطولي لمسلسل (الخافي أعظم) للمخرج أحمد المقلة، جسّد فيه قصة شاب يتعرّض للعديد من التحولات الناتجة عن ظروف اجتماعية بجانب عدد من نجوم الفن الكويتي، والمقرّر أنّه سيعرض في رمضان المقبل.

ورغم ما يتمتّع به من رصيد فني كبير، إلا أنّه يرى نفسه فنانًا “غير محظوظ” بسبب تمهُّل نجوميته مقارنة بمجتمع الفنّانين الذين بجيله، بحسب تصريحات سابقة له.

وأضاف أنّ الفنانات اللواتي شاركن معه بالأعمال الفنية أصبحن نجمات، مُلفتاً أنّه كان “وجه الخير” عليهن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 + 20 =