الإثنين 22 أكتوبر , 2018
متحف للصناعات الفاشلة

متحف للصناعات الفاشلة .

من المعروف عن المتاحف في كافة أرجاء العالم، أنها تضُم العروض الفنية الحديثة أو عريقة الثرات؛ ولكن في “لوس أنجلوس” تغيرت نظرية المتاحف بعد افتتاح متحف للصناعات الفاشلة (متحف للفشل Museum of Failure) ضم العديد من الصناعات التي لم تحقق نجاحاً و لم تلقَ رواجاً واسعاً.

وصُمّم المتحف لتذكير بالأعمال التي لم تنل الانتشار والتداول، أو فقدت قيمتها كأشياء ذات أهمية أو قيمة شرائية.

 

متحف للصناعات الفاشلة :

قال “سامويل ويستSamuel West” مؤسس المتحف، ” قررت القيام بهذه الخطوة لأني مللت من قصص المنتجات الناجحة التي تعرض على وسائل الإعلام، وتعمّدت جلب العديد من المنتجات الإلكترونية التي فشل تسويقها حول العالم، مثل جهاز سوني بيتاماكس

كما وضعنا بالمتحف جانب من المنتجات النادرة، و المثيرة للضحك كزجاجات مياه للكلاب والقطط وبعض الدمى المختلفة”.

ومن بين المنتجات الحاضرة، (نظارات غوغل ونايكي) التي يجب على مستخدمها لصق مغناطيس على وجهه لارتدائها، إضافة إلى مشروب “كوكا كولا بلاك” بطعم القهوة، وهناك منتجات قديمة لم تعد سائدة في وقتنا الحالي.

وعبّر أحد الزوار :

“أعتقد أنها فكرة رائعة، لأنه ذكرنا بأمور قد نسينا وجودها، ويعتبر هذا العمل فاضح للشركات التي تسعى على إخفاء الفشل الذي تتمتع بها صناعاتها”.

والملفت في المتحف، لعبة صنّعت في الثمانيات أصدرها الرئيس الأميركي الحالي “دونالد ترامبDonald Trump”، تعرف باسم “أنا عدت وأنت مطرود”، وصممت لتتحدى لعبة (مونوبولي) الشهيرة.

والإشارة بالذكر أنّ اللعبة لم تحقق النجاح التي تأمله ببيع مليوني قطعة؛ لأنها لم تستطع بيع أكثر من (800) ألف قطعة حول العالم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة + 2 =