الأربعاء 14 نوفمبر , 2018
فيلم بروفايل

فيلم بروفايل يكشف حقائق تجنيد مقاتلات داعش الأوروبيات .

بمشاركة حوالي (385) فيلماً، وشخصيات وحضور من كافة دول العالم عُرض فيلم بروفايل “ProFile” أمس السبت 17/ Feb، في مهرجان برلين السينمائي الدولي، وهو عمل مستمد من قصص و حقائق تجنيد الشابات الأوروبيات وضمّهم لصفوف داعش.

وشارك في العمل المشترك بين الولايات المتحدة و بريطانيا وقبرص، عدّة ممثلين منهم “فالين كين” و”شزاد لطيف” و”كريستين آدمز”و “مورغان واتكينز” و “أمير رحيم “و “إيما كاتر” والفيلم من إخراج “تيمور بكامبيتوف”.

فيلم بروفايل :

تروي أحداث الفيلم قصة حقيقية نشرت في ديسمبر 2014، عبر تحقيق سري أجرته الفرنسية “آنا إيريل” أفاد في اعتقال ستة أشخاص مشاركون في شبكة لتجنيد الجهاديين.

وصرّحت “كين” الممثلة الإيرلندية التي لعبت دور البطولة:

“إنّ هذا العمل يسلط الضوء على كيفية استدراج تجنيد مقاتلات داعش الأوروبيات، عن طريق استخدام الشبكة الدولية، ممّا يشير إلى أنّ بعض المواقع بالإنترنت (WAP)قد تكون خطراً علينا لوصولنا إلى كل شيء بسهولة، وأعتقد أنّه هو لبّ اهتمام الفيلم ،وهو العالم الجديد الذي نعيش فيه”.

 

مضيفة:

“المشكلة ليس داخل سوريا وحسب، إنّ التلاعب بالناس منتشر في كل مكان، ووجود الإنترنت يسهل عملية إخفاء الهوية ووضع صورة رمزية، أو ما يستخدمونه للتعريف بأنفسهم”.

 

وتجسد “كين” دور “إيمي ويتيكر” الصحفية البريطانية المتنكرة الهوية، التي وردت لها في يوم من الأيام فكرة إجراء موضوع صحفي بشكل سري، حيث قامت بإنشاء صفحة مزيفة على موقع الفيسبوك، بعد إخفاء وشم تحمله على جسدها مرتدية الحجاب، بجانب تعلم كم قليل من الجُمل باللّغة العربية؛ لتغوص شخصياً داخل التنظيم المتطرف، من خلال ادعائها أنّها امرأة تدعى “ميلودي نيلسون” اتبعت الإسلام .

وبعد أيام قليلة تقضي ساعات في اتصال مرئي على الإنترنت مع جندي من داعش يعاملها كملكة يدعى “بلال” يقول أن جذوره من لندن وظيفته “قتل الناس” في سوريا، وستصنع برفقته من خلال الفيديو (وجبة الكاري)، ثم تنجذب إليه تدريجياً في أحد المشاهد.

وسيلعب شخصية بلال “شازاد لطيف” الذي سيعرض على “ميلودي” منزل ضخم لتعيش فيه، وهو مستمتع بلعب كرة القدم مع مجندين من دول مختلفة.

ويعد مهرجان “برليناله” في دورته الثامنة والستين، ويقام في 15 فبراير حتى 25 من نفس الشهر؛ لعرض الأعمال السينمائية العالمية، وتوزيع جوائز الدب المختلفة المستويات المعروف بها المهرجان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 − 13 =