الثلاثاء 12 ديسمبر , 2017
اليونيسيف

اليونيسيف”UNICEF ” تعزز جهودها في إيقاف معدل إصابة الأطفال بالإيدز .

أعلنت الجمعة منظمة الأمم المتحدة للطفل ” اليونيسيف ” ، أن حوالي 18 طفلاً يصابون بفيروس “إتش آي في” كل ساعة خلال عام 2016
ونحو 37 مليون شخص أصيب بفيروس نقص المناعة المكتسب (إتش.آي.في) في أنحاء العالم العام الماضي،وهو ما أشار إلى أنّ الجهود المبذولة
للحماية من الفيروس المسبب لوباء الإيدز “الفتاك” غير كافية.

ووفقاً لأحدث إحصائيات اليونيسيف لعام 2017 التي أعلنتها في اليوم العالمي لمكافحة الإيدز:

“سيكون هناك حوالي 3.5 مليون إصابة جديدة لفئة المراهقين فقط بمطلع عام 2030، إذا مضى المعدل الحالي في الاستمرار”.
ويذكر أن الفئة العمريّة التي تقل عن أربع سنوات تكون معرضة للمرض بشكل أكبر بالنظر للفئات العمرية الأخرى.

 

وفي بيان صدر عن المسؤولة عن قطاع الإيدز الدكتورة “تشولو” في “اليونيسيفUNICEF” أنه:

” ليس من العدل أن نظل مستمرين في النظر إلى هذه النسب الهائلة من الأطفال وهم يموتون بسبب الإيدز؛ لأن العدوى لم تنته،ولم نرى أيّ خطى متقدمة لحماية الأطفال والمراهقين من الفيروس” .

وفي إشارة إلى معدل الوفيات للمراهقين تقريباً كلها حدثت في جنوب الصحراء في إفريقيا،ونسب الفتيات المصابة مرتفعة مقارنة بالذكور.
ويُذكر أنّ “اليونيسيف UNICEF” منزعجة من استمرار وتزايد العدوى،حيث طالبت بعدّة تدابير،تقضي بعلاج كافة الأطفال المصابين،والتوعية بالكشف المبكر،ومنح الأولوية
لحماية المراهقات في إفريقيا جنوب الصحراء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 + 9 =