السبت 18 نوفمبر , 2017
تصميم منزل ذكي

تصميم منزل ذكي ذو مكتفيات ذاتية كاملة .

الكثير منا يحلم بالعيش خارج ضوضاء المدينة في منزل ذا مكتفيات ذاتية ” Self-sufficient “كاملة مع الطهاة وحديقة الخضار والإدخالات
البيئية المدروسة، ولكن عندما تتطلب الحياة أن نكون قريبين من المدينة للعمل واللعب، فإنه من السهل جدا وضع هذا الحلم
في الانتظار.

ولكن هذا لم يكن الحال بالنسبة للزوجين الشباب الذين يرغبون في تسخير طريقة حياة أكثر ملاءمة للبيئة التي يرغبون العيش فيها من خلال إعادة
تصميم منزل ذكي متكون من 4 غرف نوم في ضاحية سيدني الشرقية، وكانت الخطوة الأولى هي توظيف كلينتون كول” Clinton Cool” من ورشة عمل
“كبلوسك” المعمارية للإشراف على تحول منزلهم، وكما يقول كلينتون، فإن العملاء، “زوجين حديثين واعيان بيئيا ومسؤولين
اجتماعيا” أرادوا مساحة خضراء أكبر، مع التركيز على تدفق الهواء الجيد والاستدامة.

 

تصميم منزل ذكي ذو مكتفيات ذاتية يشمل :

تصميم نظام الماء الساخن بالطاقة الشمسية الذي تم إجلاؤه من الزجاج، وتخزين مياه الأمطار تحت الأرض “Underground”لاستخدامه في جميع

أنحاء المنزل والحديقة، فضلا عن نظام الطاقة الكهروضوئية” Photovoltaic”بقدرة 3 كيلو واط لتشغيل المنزل وشحن السيارة الكهربائية للزوجين، تحتوي

الحديقة على نظام الزراعة الاحيومائية “Biochemistry” لجمع حصاد الأسماك، وصناديق السماد، ومزرعة الدودة، وقن الدجاج، وتعمل في وئام مع حديقة خضروات
منتجة. ويقول المهندس المعماري: “إن هذه العناصر المجتمعة تعني أن المنزل يفوق رغبة العملاء في الحصول على تصميم منزل ذكي و مستدام”.

 

 

الحديقة في لمحة سريعة :

الذي يعيش فيها: زوجين شابين

الموقع: نسو

إنجاز المشروع: أيار / مايو 2015

تصميم وبناء: كبلوسك ورشة العمل المعمارية

المناظر الطبيعية: حدائق سيدني العضوية (حديقة صالحة للأكل).

 

المهندسين المعماريين المدعون لمشروع أكوا بيرما “Aqua Prima ” ،”الشمسية فيرما”، يقولون “أنها الأكثر استدامة حتى الآن. لتحسين
مرونة المساحات الداخلية، فإنها تقع على الدرج إلى المستوى العلوي وراء الواجهة الأمامية للمنزل، يتضاعف الزجاج
الدائري وأخشاب الدرج كمدفئة مع النباتات المتنامية في قاعدة الدرج .

 

تم تصميم البوابة الأمامية بذكاء لمضاعفة الزراعة العمودية لمقاومة الجفاف “Drought”، وتم تخضير كل سنتيمتر”Centimeter” من المساحة الفراغية
مثل هذا هو نهج مستدام شائع في العديد من المدن الأوروبية ذات الكثافة السكانية العالية، والآن يمسك في أستراليا ونيوزيلندا.

وبالنظر إلى الوراء نحو الدرج، فإن خطوطها النحتية تعزز المناطق الداخلية من المنزل، ويقول أصحاب الحديقة بأنهم
عند النظر إلي تحت الدرج يشعرون وكأنهم يجلباًن الحديقة الخارجية إلى الداخل و يضيف عناصرها الخضراء دراماتيكية
مذهلة إلى شكل الدرج”.

وزُرع حول قاعدة الدرج ” Aspidestra”، نظرا لقدرته على التعامل مع الضوء المنخفض والغبار والحد الأدنى من المياه
كما يمكن زرع “أسبيديسترا” خارج الأماكن الدافئة والمظللة.

مساحة الفناء في وسط المنزل تسمح للضوء بالاختراق إلى داخل الشرفة، وتساعد الزراعة الخضراء المورقة في الفناء
على تحسين نوعية الهواء، حيت يقول أحد أصحابها: “إن الدرج والفناء “Staircase and patio”هما من السمات المعمارية الرئيسية للمنزل، لذلك
كنا ندرك مدى أهمية الحصول على حق المناظر الطبيعية”.

 

“والفناء هو مركز منزلنا حيث يوفر الضوء والهواء إلى كل غرف المنزل. كما أنها بمثابة نقطة تجميع للمياه التي تتدفق
من السقف أسفل سلسلة تمر من خلال ثقل موازن لنحت الحديقة ” the garden”أدناه.

يقول كلينتون: “يتم الوصول إلى الفناء المركزي من خلال أبواب معلقة عموديا يتم تشغيلها من خلال عجلة كرنك ذات
ذراعين، مع ثقل موازن خرساني مخصص ،العجلة هي العتيقة التي جاءت من المزرعة.

والمطبخ في الجزء الخلفي من المنزل، ويمكن فتحه بالكامل حتى يتدفق إلى الحديقة الخلفية، يعطي مقعد الجزيرة المنقولة
حسب الطلب للزوجين الكثير من المرونة في كيفية استخدام الفناء المجاور.

في الحديقة أو “the garden” الخلفية، يتضاعف الجلوس في الهواء الطلق كنظام للزراعة الاحيومائية لجمع حصاد الأسماك وتسميد حديقة
الخس العمودية التي تمتد على طول الجدار بأكمله..

 

“إن الحديقة تعمل كمركز اجتماعي، والحدائق الإنتاجية تتغير دائما وغير قابلة للتنبؤ إلى حد ما ولكن هذا يضيف التمتع
لدينا”، ويقول أيضاً أحد أصحابها. “إلى حد ما بشكل غير متوقع، نمت البابايا “Papaya” من سمادنا في الصيف الماضي وأصبحت
الشجرة تزدهر مع فاكهتها الناضجة”

قد أدرجت في التصميم ممارسات الاستزراع المائي، بما في ذلك إعادة استخدام جميع النفايات في الموقع، ويضيف أحد
أصحابها: “إن حديقتنا تغذينا، ونحن نطعم الأصداف مع القصاصات، والتي بدورها تمنحنا البيض والأسمدة” Fertilizers ” للحديقة”.
وبالمثل، فإن النيتروجين في حوضنا، الذي يغذي البكتيريا على الخرز الطيني في الحديقة العمودية، والتي بدورها تغذي
النباتات التي تقوم بتصفية الماء في دورة مستمرة “.

يتم وضع الدجاج في حظيرة أو ما تسمي ” A barn” على جانب واحد من الحديقة التي تتكامل مع تخزين في الموقع ومزرعة الدودة. وتتضمن
صناديق الغلال للفواكه والخضروات نظام فتل (خزان مياه تحت المنزل ) يقلل من استخدام المياه. وتروى الأسرة أيضاً
من مياه الأمطار المخزنة تحت الأرض في الموقع، والتي تتوفر أيضا للمراحيض وغسيل الملابس و حتي الحدائق منتجة
جدا بحيث يتم تقاسم المنتجات الزائدة بين الجيران والأصدقاء والعائلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

twenty − 19 =