السبت 18 نوفمبر , 2017
مرض البرد

مرض البرد وأسبابه وطرق علاجه .

هناك بعض العدوى الفيروسية التي تصيبنا على مدار السنة، ومن بينها “الأنفلونزا والبرد “، و معظم الناس يعتقدون أن هذه هي الفيروسات الموسمية التي تنتشر خلال الطقس البارد،لكن هذا ليس صحيحا.
البرد الشائع لدينا هو عدوى فيروسية تهاجم الجهاز التنفسي العلوي، الذي يتضمن الأنف والحنجرة وهو الأكثر شيوعا من الالتهابات ذات تأثيرات خفيفة على صحتنا، على الرغم من هذا فإنه يتطلب رعاية
عاجلة للسيطرة على انتقاله والتغيب عن العمل أو المدرسة .

 

وقد أظهرت الأبحاث في الولايات المتحدة أنه حوالي” 1 مليار” شخص يصابون بنزلات البرد كل عام، مما أدى إلى ما يقرب من” 22 مليون “يوم
من الغياب المدرسي سنويا، البرد هو المرض الذي يؤدي إلى إكثار الزيارات المتكررة للأطباء والتي تقدر بنحو” 750-100 مليون” زيارة للطبيب كل عام، والنفوذ الاقتصادي لأكثر من” 20 مليار دولار”
سنويا بسبب فقدان العمل ،و الناس الذين يصابون مرض البرد يميلون إلى قضاء وقتهم في بيئة مغلقة والتي تزيد من خطر تعرض الآخرين للعدوى وحتى بالنسبة للمريض نفسه، بسبب المنطقة المغلقة يبقى
الفيروس المعدي ينمو و ينتشر.

 

ما الذي يسبب مرض البرد ؟

 

ينتشر مرض البرد القارس في الغالب من خلال عدد من الفيروسات التي تتراوح عددها أكثر من” 200 “فيروس، و المعروفة عنهاأنها تسبب في نزلات البرد، والأكثر شيوعا بين هذه الفيروسات هو
“رينوفيروس”، والذي يسبب 10% إلى 40% من نزلات البرد ،و “كورونافيروسيس”، التي تسبب 20% من نزلات البرد ،أيضا هناك “الفيروسات المخلوية التنفسية”، والتي تسبب حوالي 10% من البرد، إذ
تسبب هذه الأنواع المختلفة من سيلان الأنف ، حيث يتم الهجوم علي الطبقة الواقية في الأنف والحنجرة من قبل الفيروس، يؤدي ذلك إلى تفعيل رد فعل الجهاز المناعي مما تسبب في التهاب الحلق، والأنف
و الصداع ،فيجعل من الصعب عليك التنفس، و إذا كان الهواء جاف بسبب الظروف الجوية أو لأسباب أخرى،فإن ذلك يساعد الفيروس على الانتشار بسرعة أكبر ويحصل على مقاومة أقل من جهاز المناعة
في الجسم، وينتشر الفيروس على شكل قطرات صغيرة في الهواء،ويختلط في الهواء من خلال عطس الشخص المريض، والسعال أو من خلال سيلان الأنف.

 

يعتبر البرد السائد شديد العدوى والذي ينتقل من شخص لآخر، فهناك احتمال أن يصيب الشخص المريض كل من حوله ، كما ينتشر الفيروس في الهواء من خلال العطس والسعال، والأشخاص الذين
يتصلون بالمناطق أو الكائنات الملوثة بالجراثيم” Bacteria “هم أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد والمرض، ليس من الضروري أن يحصل الشخص على مرض البرد بسبب الرطوبة الموجودة” Existing humidity”في الطقس البارد ، والناس الذين يعانون من الحساسية الأنفية أو الحلق يمكن أن تلتصق نزلات البرد بهم في أي وقت، و في بعض الأحيان أيضا يمكن أن يكون التوتر العاطفي أو التعب سبب لتعرض إلى نزلات البرد.

 

نزلات البرد الشائعة” Common colds”عادة ما تكون خفيفة في طبيعتها، ويشفي الشخص المصاب في نهاية المطاف بعد أن يصبح الفيروس أقل نشاطا واستعادة الجهاز المناعي وظيفته.

ومع ذلك، هناك عدد قليل من الأشياء التي يمكن القيام بها للحصول على صحة” Health” ورعاية جيدة :

 

  •  عندما تصاب بمرض البرد ، سوف تشعر في الغالب بالتعب والأرق بسبب الصداع” Headaches”أو مشاكل في التنفس ، في هذه الحالة فإن أفضل علاج هو أخذ قسط من الراحة الكافية ،وأن تقوم بزيادة كمية السوائل
    والحساء والعصائر وجميع أشكال السوائل الدافئة” Warm liquids”التي من شأنها أن تساعد في رفع الخطر على الجهاز التنفسي، وأيضا استعادة الصحة.
  •  استشر الطبيب ليقترح عليك الأدوية المناسبة التي سوف تساعدك.
  •  يمكن أيضا استخدام الأدوية غير المعالجة لعلاج البرد القارس، ومع ذلك، يقترح استخدام الأدوية التي تعرفها والتي يمكن استخدامها لعلاج البرد ، على أي حال، فإنه لا تستخدم الأدوية المضادة لعلاج
    نزلات البرد للأطفال الأقل من” 4 سنوات”، و يمكن أن تساعد قطرات الأنف المالحة والبخاخات في التخلص من الألم وإزالة تحفيز الأنف المزدحم.
  •  إذا كنت تفكر في استخدام المضادات الحيوية” Antibiotics” فمن المستحسن أن تستشير الطبيب، كما هو الحال في العديد من الحالات، فالمضادات الحيوية لا تعمل بشكل عام وتؤدي إلى مزيد من الجفاف مما يؤدي إلى ازدحام شديد.
  •  العلاجات الطبيعية مثل العسل” Honey”أو المياه المالحة “غرغلز” يمكن أن تساعد في تقليل تهيج وخدش الحلق.
  •  استخدام المرطب” Humidifier”يمكن أن يساعد في التغلب على الجفاف، عند استخدام المرطب فمن المستحسن أن تقوم بتنظيفه بشكل صحيح وتغيير المياه من المرطب الخاص بك يوميا.
  •  أفضل ما يجب القيام به عندما تصاب بالبرد” the cold” هو منعه من الانتشار، إذا كان لديك شخص مريض في المنزل أو في العمل تجنب لمس الأشياء التي كان يستخدمها .
  •  إذا كنت ترعى شخصا مريضا فمن الأفضل أن تحافظ على نفسك بغسل يديك أو تعقيمها في كثير من الأحيان،و لا تلمس عينيك وأنفك إذا كنت على اتصال وثيق مع الشخص المصاب لتجنب خطر التعرض للمرض.

 

 

البرد المشترك الشائع” Common cold”في جميع أنحاء العالم لا يعتبر خطراً جداً، فإذا تم العناية به بشكل صحيح ومنع الجراثيم من الانتشار يمكن أن تقلل من انتشار هذا الفيروس.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

three × one =