السبت 18 نوفمبر , 2017
أزمة كوريا الشمالية

ترامب واثق من “وجود حل” لأزمة كوريا الشمالية .

أعلن ترامب في ختام زيارته إلى الصين عن شيء “جديد سيجد” في ملف كوريا الشمالية، كما أنه أطلق تصريحات تُلمح بوجود توافقات بين الموقف الصيني والأمريكي في عدد من القضايا الكبرى، دون أن ينسى “الكمياء العظيمة” بين الرئيسين.

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب إثر اجتماعه في بكين اليوم الخميس التاسع من نوفمبر مع نظيره الصيني شي جينبينغ عن ثقته بـ”وجود حل” لأزمة كوريا الشمالية.
وقال ترامب مخاطبا نظيره الصيني في مستهل جلسة عمل بينهما أن “اجتماعنا صباح اليوم كان ممتازا لقد تحدثنا عن كوريا الشمالية وأنا، على غراركم، اعتقد أن هناك حلا”.

وكان ترامب أطلق من سيول الأربعاء تحذيرا لنظام بيونغ يانغ الذي وصفه بـ”الديكتاتوري”، مشددا أنه لن يسمح “بتعريض أميركا او حلفائنا للابتزاز أو الهجوم” أو “بأن تكون المدن الأميركية مهددة بالدمار”.

كما حثّ ترامب الأربعاء الصين وروسيا على تطبيق العقوبات الأممية بحق بيونغ يانغ كاملة وخفض العلاقات الدبلوماسية وقطع جميع الارتباطات التجارية والتكنولوجية بنظام كيم يونغ-اون.
ويعتبر البيت الابيض بكين بمثابة مفتاح لضبط سلوك كوريا الشمالية التي تعتبر الصين شريانها الحيوي الاقتصادي وتعتمد عليها في 90 بالمئة من تجارتها.
ويبدو أن الصين البلد الذي هاجمه ترامب بقوة أثناء حملته الانتخابية، بات شريكا للولايات المتحدة لحل مشكلات “الخطر الكبير والأمن”، وفق تعبير ترامب. كما أنه وأثناء مباحثاته مع الرئيس الصيني، قال ترامب: “يمكن ألا يكون هناك ما هو أهم من العلاقات الصينية الأمريكية.. لدينا قدرة على حل مشاكل عالمية لسنوات عديدة وعديدة قادمة”.

يذكر أن ترامب كشف أيضا في ختام المشورات في بكين عن سلسلة من الاتفاقات التجارية بقيمة إجمالية قدرها 253,4 مليار دولار، تشمل قطاعات متنوعة ما بين الطاقة والسيارات والطيران والصناعات الغذائية والإلكترونيات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 2 =