الأربعاء 14 نوفمبر , 2018
الأدوية

دراسة توضح أيهما فعالية الأدوية الرخيصة أم الأدوية باهضة الثمن .

الأدوية باهضة الثمن تميل إلى جعلنا نشعر بتحسن، حتى عندما لا تختلف عن الأدوية الرخيصة، ولكنها قد تجعلنا نشعر أسوأ، وفقا لدراسة جديدة. وقد وجد الباحثون أننا أكثر عرضة لتجربة آثار جانبية سلبية عندما نأخذ دواء نعتقد أنه بريسيير – الوجه الآخر من تأثير الدواء الوهمي المعروف باسم “نوسيبو” تأثير. ويمكن أن يساعد هذا العمل الأطباء على تقرير ما إذا كانوا سيوصون بعلامة تجارية أو أدوية جنيسة تبعا لتوقعات كل مريض.

 

في الدراسة، طلب الباحثون من 49 شخصا لاختبار كريم مضاد للحكة مزعوم أنه في الواقع، لا يحتوي على أي عنصر نشط، بعضهم حصلوا على علامة “سولستان كريم”، وهي علامة تجارية مزيفة في صندوق أزرق أنيق مصمم لتبدو وكأنها علامات تجارية مكلفة أخرى في السوق. وتلقى آخرون “إيموتاديل-لينيفارما كريم” – وهمي أخر، وهذه المرة يضم في مربع البرتقال تشينتزير تشبه تلك التي تستخدم عادة للأدوية الجنيسة. تقول الكسندرا تينرمان، وهي عالمة أعصاب في المركز الطبي الجامعي في هامبورغ – إيبندورف في ألمانيا: “لقد بذلت الكثير من الجهد لجعل التصاميم مقنعة”.

 

قام الباحثون بفرك أحد الكريمين على الساعدين المتطوعين وانتظروا بضع دقائق لكي ينقع. وقالوا للمشاركين أن كريم يمكن أن يسبب زيادة الحساسية للألم، وهو تأثير جانبي معروف من الأدوية الحقيقية تسمى فرط التألم، ثم قام العلماء بإلصاق جهاز صغير لأسلحة المتطوعين التي سلمت ومضة قصيرة من الحرارة تصل إلى حوالي 45 درجة مئوية (أو 113 درجة فهرنهايت). في المتوسط، أولئك الذين يعتقدون أنهم تلقوا كريم مكلفة في البداية تصنيف الألم مرتين مثل أولئك الذين تلقوا العام، الألم تصبح أكثر كثافة، في حين أن مجموعة الكريمات الغير “رخيصة” شهدت انخفاضا طفيفا في الألم.

 

 

وسجلت تسجيلات الدماغ هذه النتائج. المشاركون الذين يعتقدون أنهم كانوا يستخدمون الكريم باهظ الثمن أفادوا بشعور كبير من الألم والمزيد من النشاط في قشرة الفص الجبهي، وقد أظهرت دراسات أخرى نشاطا متزايدا في هذه المنطقة الدماغية عندما يواجه الناس تأثير الدواء الوهمي. مناطق الحبل الشوكي المرتبطة استجابة للألم أيضا عندما تم استخدام الكريم المكلف، مما يشير إلى أنه ليس كل شيء في رؤساء المتطوعين: كانوا حقا يعانون من الألم أكثر من الكريم “رخيصة”.

 

يقول تينرمان :

“كان هناك الكثير من الأبحاث حول الدواء الوهمي، وقليلا نسبيا على الإطلاق “هذه النتائج تضيف إلى حقيقة أن التوقعات لديها الكثير من التأثير على تصور الآثار الجانبية للمخدرات”.

 

يقول “فابريزيو بينيديتي” عالم الأعصاب بجامعة تورينو في إيطاليا، والذي لم يشارك في الدراسة، أن اكتشاف تنشيط الحبل الشوكي مثير للاهتمام بشكل خاص، وقال إن معظم العلماء لا يعتقدون أن المعتقدات والتصورات تؤثر على الإحساس العصبي في الحبل الشوكي.

 

يجب على الأطباء أن يكونوا على بينة من تأثير الدواء الوهمي والانتباه عند وصف الأدوية للمرضى، يقول “بير أسلاكسن”، عالم النفس في جامعة ترومسو في النرويج الذي يبحث في تأثير الدواء الوهمي والذي لم يشارك في العمل، “يمكن للأطباء والمرضى في كثير من الأحيان الاختيار بين عدة أدوية، وسعر الدواء هو أحيانا العامل الوحيد الذي يفصل بين أنواع مختلفة من الأدوية“، حتى إذا كان المرضى يتوقعون أو يخشون تأثير جانبي للمخدرات، ووصف لهم خيار الدواء الأقل تكلفة قد تحسن من تجربتهم له.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 + تسعة عشر =