الأربعاء 14 نوفمبر , 2018
العسل

دراسة علمية تشير إلى أن العسل يحتوي على مواد خطرة قد تضر البشر .

أظهرت دراسة قام بها العلماء في مركز البحوث،أن هناك مبيدات حشرية تزرع في عينات العسل من جميع أنحاء العالم، مما يشير إلى أن النحل والملقحات الأخرى تتعرض على نطاق واسع لهذه المواد الكيميائية الخطرة. والمبيدات الحشرية المستخدمة عادة، والمعروفة باسم “نيونيكوتينوادس” ،”Neonicotinoid”، يتم امتصاصها من قبل النباتات وقد تم انتشارها في جميع أنحاء أنسجتها،فعندما تجمع الملقحات وتستهلك حبوب اللقاح والرحيق الملوثة، فإنها يمكن أن تعاني من مشاكل التعلم والذاكرة التي تعوق قدرتها على جمع الطعام وتهدد أحيانا صحة الخلية بأكملها.

 

وهذا مصدر قلق بالغ، بسبب الدور الهام لنحل العسل والنحل البري في تلقيح المحاصيل، وخاصة الفواكه والخضار.وللحصول على فكرة عن مدى تهديد الملقحات من المبيدات، طلب الباحثون في سويسرا من أصدقائهم وأقاربهم وزملائهم في جميع أنحاء العالم تقديم عسل محلي المصدر،فوجدوا المبيد “نيونيكوتينويدس” في معظم الأحيان في عينات من أمريكا الشمالية، حيث كان 86% واحد أو أكثر نيونيكوتينواد، وأقلها في كثير من الأحيان في أمريكا الجنوبية، حيث وقعت في 57% من العينات.

 

وعلى الصعيد العالمي، أشار الباحثون إلى أن ما يزيد قليلا على ثلث العينات لديها مستويات ثبت أنها تؤذي النحل، وفقا لما ذكره الباحثون اليوم في العلوم، ولم يكن لأي من العينات تركيزات خطرة على صحة الإنسان، أكثر من نوعين من نيونيكوتينويدس تحولت في 45% من عينات العسل ، و 10%كان أربعة أو خمسة؛ فإن آثار الخلطات غير معروفة، ولكن يشتبه في أنها أسوأ.

 

ويدعو الفريق الحكومات إلى إتاحة المزيد من البيانات عن كميات النيكوتينوتينات المستخدمة في الزراعة، الأمر الذي من شأنه أن يساعد على توضيح العلاقة بين المبالغ التي يستخدمها المزارعون ومقدارها في العسل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 2 =