مسلسل جسور والجميلة الحلقة الخامسة

مسلسل جسور والجميلة الحلقة الخامسة .

ذهب (تحسين كورلوداك) إلى السجن فوجد جميع أهل القرية هناك , قال لهم : الكل يسمع من قام بحرق المزرعة أو من لديه

معلومة عن الحريق يعترف الأن, لديكم مهلة غدا فقط ومن لا يريد أن يتعاون سوف أضع سندات الدين في التحصين

المالي .

 

 

كانت (شيرين) وخطيبها ( العامل كمال) يتحدثون في الحديقة، فجأة رأت شيرين (بولاند وجاهدة) يتحدثان مع بعض فاستغربت للأمر .

 

ذهبت سوهان إلى جسور وجدته يتألم قامت بتغيير ضمادات الجرح، كان واضح علي جسور الاعجاب بها , قال لها هل

ما زلتي تريدين مني الذهاب! فنظرت إليه قائلة أشعر وكأنك لا تريد البقاء هنا، فأجابها أنا لا أريد الرحيل من هنا .

 

 

في ذلك الحين دخلت عليهم أم بولاند, أتت لكي تطمئن على جسور , وكانت منزعجة منه لأنه أنقض حياة ( تحسين

بيك ) ولم يجعله يموت , وقالت له : أنت كنت أمل الناس المظلومة هنا لكن الأن تغير كل شيء أصبحت مثل الباقي

واستسلمت له، قال لها عندما أراه قد أخطأ في حق أحد ما، عندها سوف أقف في وجهه , يعني أنا لست للبيع لذلك لا

تحاولي معي.

 

أخذت ( السيدة عادلة ) موعد مع الدكتور من أجل ( تحسين بيك ) , ذهبت هي وتحسين لإجراء الفحوصات المطلوبة ,

في ذلك الحين التقى بدكتور النساء ( سليم ) وسأله علي جاهدة زوجة ابنه , تفاجئ برد الدكتور عندما قال له أنها لم تأتي ,

وعندما سألها لماذا لم تذهبي إلى هذا الدكتور , قالت بأنها تريد أن تعالج عند دكتورها الأخر .

 

وفي الصباح الباكر أيقظت شيرين سوهان من النوم لتخبرها بأنه قد أتت محامية جسور إليه وطوال الوقت في غرفته لم

يخرجوا مطلقا .

 

ذهبت جاهدة إلي بيت ( جوليا ) وكان بولاند عندها … شاهدوا التفاصيل في الحلقة القادمة

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 − واحد =